Now Playing Tracks

himeoozora:

يشتاقون إلى أطفالهم…و يقتلون أطفال الآخرين…أريد لهذه الصورة أن تزور كل نقطة في هذا العالم

Finally I found this picture again!! You all better read this and think for a while…
The Soldier’s pic by it own had over 50k notes… now how about this one? Doesn’t is break you heart as well?? Don’t you feel like your eyes are starting to form some tears in them? Or are we just going to act like we’re still blinds and ignore everything…?

(Source: twlen)

ugh0x:

n-mutta:

حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بسَعَتها ، وضاقت عليهم أنفسهم لِمَا أصابهم من الهم، وأيقنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه، وفَّقهم الله سبحانه وتعالى إلى الطاعة والرجوع إلى ما يرضيه سبحانه. إن الله هو التواب على عباده، الرحيم بهم.

la-marocaine:

في لقاء صحفي مع أحد رجال الأعمال المعروفين في الإمارات 

سألوه عن اعجب موقف مرّ به فقال :

في إحدى الليالي شعرت بشئ من القلق فقررت أن أتمشى في الهواء الطلق ،، فبينما أنا أمشي في الحيّ مررتُ بمسجد مفتوح فقلت : لم لا أدخل لأصلي فيه ركعتين ؟ قال : فدخلت فإذا بالمسجد رجل قد استقبل القبلة ورفع يديه يدعو ربه ويلحّ عليه في الدعاء فعرفت من طريقته أنه مكروب ،
قال : حتى فرغ الرجل من دعائه فقلت له : 
رأيتك تدعو وتلحّ في الدعاء كأنك مكروب ، فما خبرك ؟
قال عليّ دين أرّقني وأقلقني ، فقلت : كم هو ؟ قال : أربعة آلاف ، قال فأخرجت أربعة آلاف وأعطيتها إياه ففرح بها وشكرني ودعا لي.
ثم أخذت بطاقة فيها رقم هاتفي وعنوان مكتبي وقلت له : خذ هذه البطاقة وإذا كان لك حاجة فلا تتردد في زيارتي أو الاتصال بي وظننت أنه سيفرح بهذا العرض ، لكني فوجئت بجوابه
أتدرون ما هو جواب الرجل ؟؟
قال : لا يا أخي جزاك الله خيراً لا أحتاج إلى هذه البطاقة ، كلما احتجت حاجة سأصلي لله وأرفع يدي إليه وأطلب منه حاجتي وسييسر الله قضاءها كما يسّرها هذه المرة…. 

قلت : هذه القصة ذكرتني بذلك الحديث الصحيح ….

[ لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ، 
تغدو خماصا و تروح بطانا ]

أي تبدأ يومها جائعة ولا ترجع آخر يومها إلا وقد شبعت ،
اللهم ارزقنا حسن التوكل عليك والتفويض إليك، 

هيَ عِبادة رآئعة .. نسيهآ كَثيرين !
لكن اللَه يُحب آن نَعبدهُـ بهَذه العِبآدة ،
إنهاَ عبادة “ حُسن الظّن بِالله ” في وسَط عَالم يملؤُه المَخاوف ..
و القلَق عَلى المُستقبَل .. تآتي هَذه العبَادة … تمسَح علَى قلوُب النّاس ..
وتعلمنَا آن نَعيش بفكَرة رائِعة هيَ على قدر حسُن ظَنك بَالله !
يحدث لكَ الخَير و يبعَد عنك الشَر .. أحسنوا الظن بالله خالقكم ، 
انّ الله لا يبتليك بشيء إلا و بَه خيرٌ لك حتى و انّ ظننت العكس !
- فـ الحنيّن ابتلاء ، 
- و الفرَاق ابتلاء ، 
- و المَرض ابتلاء 
گل امر يزعجك و يعكر صفوّ حيَاتك و ينزّل دمعَاتك فهو ابتلاء
فلا تنّسى وعد اللَه

( و بَشرِ الصَابريّن )

We make Tumblr themes